]
مؤشرات لاقتصاد قوي
المقالات

البنين ....

مؤشرات لاقتصاد قوي

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [français]

إن خطة التنمية الوطنية الجديدة تعتبر أمرا إيجابيا بالنسبة لحكومة البنين، هذه الخطة التي اعتمدت في شهر نوفمبر الماضي تطمح إلى تعزيز هذه الديناميكية المدفوعة بالاستثمارات الضخمة والإصلاحات الهيكلية .

صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير عن دولة البنين قام بعرض نتائجه الرئيسية خلال ندوة صحفية ، في نهاية أكتوبر الماضي في كوتونو ، من طرف وزير الاقتصاد والمالية ، السيد رومولاد واداجني ولوك إيرود رئيس بعثة صندوق النقد الدولي. بالنسبة إلى هذه المؤسسة(أفمي ) ، فإن الاقتصاد البينيني منتعش ومؤشراته جيدة ،وحسب تصريح السيد لوك إيرود، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بالبنين: "لا يزال السياق الاقتصادي ملائما جدًا في البنين و بنمو قوي وتضخم منخفض. بالنسبة لعام 2018،يستمر النمو في التسارع، مدفوعًا بأنشطة الميناء والإنتاج الفلاحي القوي ، نتوقع نموا قويا على المدى المتوسط بسبب الطلب القوي من نيجيريا مع تسارع الاستثمارات الخاصة ". وفقا رومولاد واداجني ، وزير الاقتصاد والمالية ، فإن معدل النمو ، الذي كان 2.5 ٪ في عام 2015 ، سوف يصل إلى 6.5 ٪ هذا العام. وقال: "إن الاقتصاد البينيني بخير، والبنين بخير ". كما أشار الوزير إلى أن البنين سجلت نموا اقتصاديا جيدا للمرة الثالثة على التوالي.

البنين تحت الكشف بمخطط 2018 /2025

تترقب الحكومة الحصول على نتائج أفضل في عام 2019، كما هو موضح من التقديرات الواردة في مشروع قانون المالية، الذي يتم تبنيه حاليًا في البرلمان ، وكذلك في السنوات القادمة. بالنسبة للحكومة ، جميع مؤشرات الاقتصاد الكلي، و آفاق النمو في البنين واعدة. وحسب أقوال نفس الوزير "آخر عملية إعادة تشكيل الديون التي نفذتها البنين بنجاح في الأسواق الدولية. سمحت هذه العملية للحكومة باستبدال الديون القديمة التي هي بنسبة فائدة 7 ٪ إلى 8 ٪ مع استحقاقات قصيرة جدا ، والديون ذات آجال استحقاق أطول بكثير ونسبة فائدة أقل أيضا بكثير من (من 3 ٪ إلى 7،3 ٪).
خلال انعقاد مجلس الوزراء الذي ترأسه رئيس الدولة ، السيد باتريس تالون ، في 24 أكتوبر الماضي، اعتمدت الحكومة خطة تنمية وطنية جديدة خلال الفترة الممتدة من 2018 إلى 2025 ، وتأتي هذه الخطة لدعم برنامج العمل الحكومي الذي يجري تنفيذه حاليا في إطار برنامج " البنين تحت الكشف " هذا البرنامج الجديد يرمي إلى تحقيق هدف عالمي يتمثل في "نمو قوي، وشامل ومستدام ثنائي الرقم بحلول عام 2025" وسيتم تنفيذه من خلال إدارة وطنية ومحلية أكثر فاعلية يرتكز على تنمية رأس المال البشري وتعزيز البنى التحتية

شارك الموضوع!

التعليقات